المولودية الوجدية

ما رأي المجلس الوطني للصحافة ، والنقابة الوطنية للصحافة المغربية ؟ ارحموا الصحافي يرحمكم الله!

ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة - MEDIA COM ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة -  MEDIA COM

اثار انتباهي مقال للصحافية نهيلة البرهومي تحت عنوان ” ارحموا الصحافي يرحمكم الله!” بجريدة العلم ليوم الأحد 7 فبراير الحالي ، ونظرا لكوني اتقاسم مع الزميلة نهيلة كل ما جاء في مقالها ، وان الجهات المسؤولة تعرف جيدا البلاء الذي ابلاه نساء ورجال الاعلام والصحافة منذ اللحظات الأولى لجائحة كورونا حيث كانوا دائما في الصفوف الأمامية بجانب نساء ورجال الصحة والأمن ، والتعليم …الخ وقد لعب الاعلام دورا فعالا في التوعية ونقل المعلومة والخبر وتنوير الرأي العام ….غير انه وبعد انطلاق عملية التلقيح تم اقصاء نساء ورجال الصحافة والاعلام من الصفوف الأمامية ….امام صمت مؤسف للمجلس الوطني للصحافة المغربية الذي كان يجب عليه ان يدافع عن حق نساء ورجال الصحافة في التلقيح خلال المرحلة الأولى التي ضمت اطر الصحة والأمن والتعليم …..لهذا اتوجه بالسؤال للمجلس الوطني للصحافة قائلا : اليس ما قالته الصحافية نهيلة البرهومي هو عين الصواب ؟ وما هو دور المجلس الوطني للصحافة اذا لم يدافع عن حقوق نساء ورجال الصحافة والاعلام ؟  بل ما رأي النقابة الوطنية للصحافة المغربية ؟
=======

ارحموا الصحافي يرحمكم الله!
بقلم
نهيلة البرهومي

“الصفوف الأمامية”، وحده الوصف يكفي للدلالة على حجم التضحيات التي بذلها أصحاب هذا التصنيف، فوطنيتهم لم تأت من عدم، ولا وجودهم في الأمام كان لمجرد ملء الفراغ فقط، هم الحاضرون جميعا لأداء الواجب الوطني، خصوصا في الظرفية الحرجة التي عاشتها المجتمعات جميعها بسبب فايروس كورونا. لقد أبانت الأزمة عن المعدن النفيس لهؤلاء ، كما عرت مشاكل قطاعات لم تحظ بالاهتمام الكافي للمسؤولين من قبل.
فترة عصيبة تطلب معها التحلي بالصبر من قبل الأطباء، ورجال الأمن، والأساتذة، والصحافيين.. واللائحة طويلة، كل حسب موقعه، فالجميع لبى نداء الوطن دون كلل ولا تردد.

مرت شهور الأزمة الأولى وتضررت خلالها مجموعة من القطاعات، وكتب على بعضها الآخر الرحيل في فترة استثنائية حرجة، إلا أن قطاع الصحافة ظل يقاوم في صمت على عدة مستويات، فكل تلك الإجراءات الترقيعية لفك عزلته لم تجد نفعا، كونه الأخير ضمن لائحة اهتمامات حكومة فاشلة التدبير والتسيير، لائحة لطالما اعتبرت السلطة الرابعة قطاعا ثانويا، فغيبت المعلومة عنه وأقصت تواجده بكل غطرسة وعجرفة.

توالت الأيام، وهلَّ خبر التلقيح كبصيص أمل نحو الخلاص من فترة عصيبة كان لها ما لها من تداعيات شاقة، وضمن لائحة المستفيدين من التلقيح، استثني الصحافي، وضربت عرض الحائط كل تلك التضحيات الجسام التي قدمها خلال الأزمة، ورفض معها التوقف لأن الواجبين المهني والوطني يحتمان ضرورة الوجود في الصفوف الأمامية.

سجل قطاع الإعلام إصابات عديدة بالفايروس اللعين، ذنب الصحافي فيها أنه كان حاضرا في كل وقت وحين، لخوض “حرب طاحنة” مع حملة الأخبار الزائفة وطمأنة الرأي العام المغربي، ولأن المصائب لا تأتي فرادى فقد خيم شبح الموت على قطاع لم يتنفس الصعداء بعد، وفقد الجسم الإعلامي عددا من نسائه ورجاله نتيجة الإصابة بكورونا، وطرد عدد كبير من المستخدمين، كما تم اللجوء إلى الاقتطاع من الأجور في حالات كثيرة لأن المقاولة الإعلامية تمر بأزمة اقتصادية خانقة. كل هذا لم يشفع له عند الحكومة ووزارة الصحة، التي لا تفوت فرصة لطلب الدعم الإعلامي من أجل مواكبة عملية التلقيح، هذه الأخيرة التي استثني منها قطاع الاتصال دون وجه حق، فهلا رحمتم الصحافي يرحمكم الله!

هذه الخطوة (لائحة المستفيدين من التلقيح وتحديدا أصحاب الصفوف الأمامية) التي أعلنت عنها الوزارة الوصية، جعلت عددا من الصحافيين ينتحبون في زاوية الحزن خاضعين لأحكام الجائحة لا حول لهم ولا قوة، فحتى التعليق غاب من وقع الصدمة، عزاؤهم الوحيد قناعتهم الراسخة المتمثلة في الوطنية أولا. فيما اكتفى بعضهم بكتابة سطر مبلل بدموع الخيبة على حسابه الشخصي ” أليس الصحافي من أصحاب الصفوف الأمامية؟”.

لا أحد منا ينكر، نحن المحسوبون على قطاع منهك بفعل الضربات والأزمات، أن هذه الخطوة لم تشل أقلامنا عن التعليق غضبا من هذا الإقصاء والتهميش، لكننا استحضرنا روح الوطنية قبل كل اعتبار، وعدنا أدراجنا محملين بأمل أن الغد أفضل، وأن هناك حكومة ستأتي ذات يوم لتعيد للقطاع حقوقه، وترحم صحافييه.. ليرحمها الله!
المصدر جريدة العلم
الاحد 7 فبراير 2021

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock