المولودية الوجديةفيديو

المولودية الوجدية – الكوكب المراكشي 2 – 1 انتصار لرفع المعنويات…VIDEO

عبدالقادر البدوي

تمكن فريق المولودية الوجدية من تحقيق فوز رقمي ومعنوي على فريق الكوكب المراكشي بهدفين لهدف واحد احرزهما كل من توفيق اجروتن في الدقيقة 40 وسفيان كركاش في الدقيقة 64 فيما احرز الهدف الوحيد للزوار اللاعب البديل مهري في الدقيقة 72.
وبالعودة لمجريات اللقاء اتضح ان الفريق الوجدي استحق هذا الانتصار وبحصة اكثر مما سجله، وذلك بالنظر لمجموعة من الفرص السانحة للتسجيل الذي اهدرها بعض لاعبيه في اكثر من مناسبة، خلال العشرين دقيقة الاولى اتضح ان الفريق الوجدي وجد صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الخصم بسبب الخطة الدفاعية التي اعتمدها المدرب عزيز العامري، الا انه مند الدقيقة 22 لاحظنا انتفاضة هجومية للفريق الوجدي ، حيث ناورت عناصره في كل الاتجاهات وشنت هجومات متتالية كانت تنطلق من خط الوسط، وكاد المهاجم اميكا من احراز هدف السبق بعد مجهود فردي والكلمة الاخيرة كانت للحارس محمد باعيو الدي اخرج الكرة الى ركنية ، وهي الركنية التي كاد المدافع جمال حركاس ان يسجل على اثرها الهدف الا ان احد المدافعين اخرج الكرة من الشباك بعدما كان الكل يعتقد انها داخل الشباك، بعد هده المحاولة عاش دفاع الكوكب محنة حقيقة بعد سيل من الهجومات ، كان وراءها كل من ايميكا في الدقيقة 27 والقذفة الارضية القوية التي ارسلها سليم مامادو في الدقيقة 28 والتي مرت محادية لمرمى الزوار، نوح السعداوي كاد بدوره احراز الهدف في الدقيقة 34 الا ان براعة الحارس باعيو حال دون تحقيق الهدف ، وانتظرنا حتى الدقيقة 38 لتتاح اول فرصة خطيرة للفريق المراكشي بواسطة محمد بولكسوت الا ان كرته مرت فوق المرمى ، دقيقة بعد دلك اتيحت فرصة اخرى لعبدالله عميمي الذي كان ان يخدع الحارس بعدما لاحظ خروج بوجاد عن المرمى ، الفريق الوجدي واصل هجوماته بحملات اثمرت هدفا في الدقيقة 40 برأسية بديعة للمهاجم توفيق اجروتن لم تترك اي حظ للحارس المراكشي.
الجولة الثانية سارت على نفس الوثيرة هجومات مسترسلة للوجديين ، ومرتدات من حين الى اخر للفريق الزائر، خاصة وان دخول ياسين الدهبي مند الدقيقة 46 اعطى نسبيا دفعة لخط الهجوم ، ومع مرور الوقت استمر المد الهجومي للفريق الوجدي، في محاولة لإضافة الهدف الثاني ، وكاد المدافع حركاس من تسجيل الهدف بالرأس على بعد امتار من المرمى وتدخل الحارس في الوقت المناسب ، بعد هذه الفرصة اتيحت فرصة لاجروتن بعدما تلقى كرة جميلة من سفيان كركاش والحارس مرة اخرى يتدخل وينقد مرماه من هدف محقق، وفي الوقت الذي حاول فيه الفريق الزائر تعديل الكفة ، كان الفريق المحلي قريبا من مضاعفة الغلة بواسطة نبيل الولجي بضربة خطأ مرت محادية للمرمى، سفيان كركاش الدي لعب لقاءا جيدا حاول استغلال فرصة امام المرمى والحارس كان في المكان المناسب ، الا ان الفرصة الثانية التي اتيحت لكركاش في الدقيقة 64 هزمت الحارس باعيو .
بعد الهدف الثاني للمحليين ، حاول فريق الكوكب من الرجوع في المقابلة ، وامام الضغط على حامل الكرة لم يقو فريق المولودية على تحمل عبء اللقاء بعد مجهودات اللاعبين مند انطلاق المقابلة فأصبح عرضة للأخطاء الفادحة والمراوغات المجانية الشيء الذي اربك نسبيا خط الوسط والدفاع ، خاصة وان هجوم الفريق الزائر كان من حين الى اخر يعتمد على المرتدات الخاطفة والخطيرة للمهاجم البديل عبدالغفور مهري هدا الاخير يتمكن من تسجيل الهدف الاول في الدقيقة 72 بعد اختلاط في مرمى الحارس بوجاد .
وخلال العشر الدقائق الاخيرة تمكنت العناصر الوجدية من اغلاق كل المنافذ واحكام السيطرة على الدفاع و وسط الميدان للحفاظ على النتيجة ، وعدم ترك الفرصة لهم في بناء الهجومات خاصة وان المدرب العامري زج باخر اوراقه بإدخاله ثلاثة مهاجمين الامر يتعلق بكل من الدهبي ومهري والفارسي ، لينتهي اللقاء بفوز رقمي ومعنوي لفارس الشرق.

عبدالقادر البدوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق