أخبار العالمالمولودية الوجدية

إضافة ملونات لتوابل ومستحضرات الحلويات بمواد مجهولة لجلب المستهلكين

ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة - MEDIA COM ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة -  MEDIA COM

عبدالقادر كتــرة

أثار انتباهي اللون الخضر لأحد الأعشاب (النافع) التي تدخل في مستحضرات الحلويات والتي تم اقتناؤه بأحد الأسواق بسيدي عبدالوهاب بمدينة وجدة، حيث لم يسبق لي أن شاهدت مثله مع العلم أن أعرف هذه المادة في لونها الطبيعي المائل إلى البني الفاتح.

ويُعدّ النافع (أو اليانسون Anis vert ) من الأعشاب الطبية التي تُستعمل في تصنيع الخبز والشوربات، كما أنّ لهذه العشبة العديد من المُسمّيات، منها: الشمر، أو البسباس السنوت، أو الشمر الوحشي، أو الرازيانج، أو الشمر الزهري، وهي مادة يكثر عليها الطلب في هذه الأيام لاقتراب شهر رمضان وعيد الفطر، حيث تدخل في مستحضرات الحلويات التي تستهلك بالمناسبة.

في البيت ، قمنا بفرك هذه العشبة الخضراء بمنديل أبيض فاكتشفنا لأول مرة أنها ملونة بصباغة خضراء، ثم قمنا بغسلها فكان أن تخلصت من هذ الصباغة وحصلنا على ماء أخضر، وتساءلنا عن سبب قيام هؤلاء المتاجرين بتلوين هذه الأعشاب التي تستهلك بكثرة بحكم أنها من مستحضرات العديد من الحلويات والمواد الغذائية، دون التفكير في الأضرار والنتائج الوخيمة التي قد تتعرض لها صحة المستهلك البريء.

تدخل إضافات عدة على المواد الغذائية الجاهزة، ومن بينها المنكهات، والمواد الحافظة، ومكسبات الطعم، والملونات الصناعية، وتعد الأخيرة من أكثر المواد خطورة، لما لها من آثار سلبية تراكمية وغير آنية. وتثير هذه المواد الصناعية الكثير من التساؤلات حول مدى سلامتها.

اختصاصيو التغذية يصنفون هذه المواد التي تمنح اللون للأطعمة بين ما هي ذات مصادر طبيعية وآمنة، وأخرى من مصادر غير طبيعية وغير آمنة على الإطلاق. ويرى خبراء التغذية أن الوعي الصحي في ازدياد لدى الناس، و”لكن هناك بعض المكونات التي تذكر بأسماء جذابة”، مشيرة إلى ارتباط الإضافات الغذائية، بكثير من المشكلات الصحية، ومنها الربو والصداع والنشاط الزائد عند الأطفال، لاسيما أن بعض المواد المعلبة أو المثلجة يمكن أن تسبب السرطان.

إن الإضافات لا تقتصر على الملونات، حسب الاختصاصين، بل منها المواد الحافظة ومحسنات الطعم والمستحلبات ومغلظات القوام “وهذه الإضافات تزيد من عبء السموم الموجودة في الأجسام، ويمكن أن تخفف من كفاءة نظام الجسم في أن يدافع عن نفسه. أما أخطر المواد المضافة، فهي الملونات التي من الممكن أن تتفاعل مع نظام المناعة، وتسبب الضرر”.

يذكر أن اللجنة المختلطة تمكنت، صباح يوم الخميس 27 فبراير2020، من حجز عشرات الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة والمسمومة والمنتهية صلاحيتها المعدة والمخزنة في ظروف غير صحية، وكميات كبيرة من حلويات الشباكية ومختلف أنواع الحلويات التقليدية (الكاطو) الخطيرة على صحة المستهلك، بمعمل به ثلاث وحدات بحي السلوم بطريق طايرت بوجدة.

وحجزت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالوحدة الثالثة مئات اللترات من محلول السكر للشباكية ومختلف أنواع الحلويات ( مقروط ، كاطو، سَلُّو) ومضافات التلوين غذائية منتهية الصلاحية لاستعماله في الغش والتدليس، وكميات كبيرة من الخميرة، منها العلب ومنها العجينة منتهية الصلاحية، مُجمدة مع العلم أنه يمنع منعا كليا تجميد هذه المادة.

كما سبق أن حجزت وأتلفت اللجنة الإقليمية لليقظة ومراقبة المواد الغذائية بإقليم الفقيه بن صالح، خلال شهر يونيو 2018، كميات مهمة من توابل مسحوق الفلفل الاحمر من مواد غذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية والغير الخاضعة للشروط الصحية كاحترام معايير الجودة والتخزين والتبريد بالجماعة الترابية البرادية..

وتم حجز 35 كيس بما مجموعه 875 كيلو غرام من مسحوق الفلفل الاحمر المطحون مجهول المصدر، تم تصنيعها وإعدادها للبيع من المصنع بعد خلطها بملون أحمر و 16 كيس بما يوازي 216 كيلوغرام من ملون أحمر مجهول المصدر كملون غدائي تم شرائها من أجل خلطها ببقايا مسحوق الفلفل الأحمر للحصول على النوع الجيد من مسحوق الفلفل الأحمر حيث يظهر على شكل توابل أصلية، والتي تتنافى والقوانين الجاري بها العمل في هدا الميدان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock