المولودية الوجدية

كلاسيكو الشرق ينتهي برتقاليا …وبذلك تتصدر النهضة البركانية البطولة الإحترافية

بقلم : محمد علاوي
استطاع فريق النهضة البركانية من تحقيق فوزه الثالث خارج قواعده، وكان هذه المرة بطعم خاص حيث منحه ريادة البطولة الاحترافية ،وعلى حساب منافسه المولودية الوجدية في كلاسيكو مثير حضره جمهور غفير من عشاق المولودية ،وغابت فيه الجماهير البركانية لدواعي امنية. إلا أن اللاعبين كانوا حاضرين وبذلوا مجهودا كبيرا وقاتلوا حتى صافرة الحكم، وهذا اجمل هدية لعشاق النهضة الذين حرموا من مساندة فريقهم. وجاء هذا الانتصار بعد استماثة لاعبي النهضة، لأن المولودية قدمت مقابلة جيدة، إلا أنها وجدت أمامها كتيبة برتقالية عرفت كيف تحافظ على نظافة الشباك، وتنتزع نقط المباراة التي جعلتها تقفز إلى المرتبة الأولى وتتصدر البطولة الوطنية الإحترافية، هذه هي طبيعة الديربيات تربح ولا تلعب ،فالفريق الوجدي سيطر ولكنه لم يستطع أن يترجم الفرص المتاحة إلى أهداف، والفريق البرتقالي كان فعالا فسجل وحافظ على تقدمه وحقق الاهم،وهذا ما كانت تنتظره الجماهير البرتقالية. و بالرغم من هذا الفوز، فهناك عمل ينتظر الطاقم التقني، سواء نهجه التكتيكي اواختياراته، وخلق فريق منسجم الخطوط، والتنشيط الهجومي على الخصوص، بالإضافة إلى اراحة بعض اللاعبين ومنح فرصة للاحتياطيين ..إذن هو انتصار معنوي للجماهير البرتقالية …ونقول من الصعب أن ينهزم البرتقالي في موسم جني البرتقال…

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق