افريقياالمولودية الوجدية

الفهود الغابونية تلتهم الاسود المغربية المحترفة

بقلم : محمد علاوي

تعرض المنتخب الوطني لهزيمة مذلة أمام نظيره الغابوني ب 3/2,في مقابلة تفوق فيها الفريق الزائر، وقدم فيها المنتخب الوطني الأول كل شيء إلا ما يسمى كرة القدم،والسؤال موجه لمدرب الاسود المحترفة ما نوع الرياضة التي كان يمارسها اللاعبون داخل رقعة الميدان، لا أداء ولااقناع ولا نهج تكتيكي واضح،ولا تغييرات هذا لا يوصف عند الخبراء بكرة القدم ، .لذلك قلنا على هذا المدرب أن يهتم فقط بكرة القدم ،ويلجم لسانه ويختار ما يريد من اللاعبين، المهم أن نشاهد منتخبا يلعب كرة القدم .إذن هي بداية كارثية للمدرب والذي هو مطالب بتحقيق الأهداف التي سطرها مع الجامعة، وإذا كان عاجزا عن ذلك فعليه أن يرحل بهدوء ولا داعي ليعرفنا بعيوبنا، فأهل مكة ادرى بشعابها. والان الجامعة مطالبة لتقويم ما قدمه هذا المدرب من خلال هذه المقابلات الودية والتي انتهت بهزيمة مذلة ومن خصم في المتناول، ومن خلال تصريحاته المهينة والتي تسببت وستسبب له موجة من الانتقادات اللاذعة. طبعا سننتظر رد فعل الجامعة ، والنتائج التي سيحققها مستقبلا ونأمل أن يشتغل أكثر على رياضة كرة القدم ،لأن ما قدمه لحدود الساعة لامحل له من الإعراب في عالم الكرة المستديرة…..!!!!!

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق