المولودية الوجدية

المولودية الوجدية – الجيش الملكي : 0 – 2 !! هزيمة قاسية للمولودية امام الجيش

ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة - MEDIA COM ميديا كوم ... جريدة إلكترونية ... شاملة -  MEDIA COM

عبدالقادر البدوي
مني فريق المولودية الوجدية بهزيمة قاسية بعقر داره امام فريق الجيش الملكي بهدفين لصفر ، في لقاء ضيع فيه الفريق الوجدي عدة فرص ببشاعة خاصة في الجولة الثانية .
وشهدت الجولة الاولى صراعا تكتيكيا خصوصا على مستوى وسط الميدان وكان كل طرف يود مباغتة الطرف الاخر، محاولات الفريق الوجدي اصطدمت بدفاع متراص بعدما تمكنت العناصر الزائرة من اغلاق كل المنافذ واحكام السيطرة على الدفاع و وسط الميدان مع القيام بمرتدات خطيرة من حين الى اخر، فيما كانت فرص العناصر العسكرية تفتقد الى الدقة في السرعة والتنفيذ و انتظرنا حتى الدقيقة 16 لتتاح اول فرصة حقيقية للتسجيل للفريق الوجدي وكانت بواسطة الهاني الدي ارسل قذيفة شكلت خطورة على الحارس الحارس بعيو، بعد دلك اتيحت فرصتين متتاليتين كان ورائهما كل من الغنجاوي و النغمي لم تستغلا بالشكل المطلوب، و رد فعل سريع للفريق العسكري في الدقيقة 18 بعد محاولة رحولي داخل المعترك والمدافع مونغانغا يتدخل في الوقت المناسب، و ناورت العناصر المولودية في كل الاتجاهات، وكاد الهداف خفيفي من خدع الحارس بعيو في مناسبتين و بالضبط في الدقيقة 23 و 33،كما شكلت قذفة علاء الدين بوشنة المتخصص في الضربات الثابتة خطورة كبيرة على الحارس بعيو الدي تمكن من اخراج الكرة بصعوبة من الشباك، بعد هده العملية لم يحرك هجوم المولودية ساكنا في ما تبقى من فترات الشوط الاول وظل اسير تمريرات عديمة الجدوى، ساعدت الفريق الزائر على اخد المبادرة والقيام بمحاولات خطيرة واضحة على مرمى الحارس بوجاد توجت بهدف ولا اروع للرحولي في الدقيقة 39، و في الدقيقة 45 كان بإمكان المهاجم طونغرا اضافة الهدف الثاني لصالح فريقه.
و كان لزاما على المدرب عبدالحق بن شيخة تغيير نهجه التكتيكي ، بعدما اقدم على تغييرات بداية من الجولة الثانية بحثا عن هدف التعادل بعدما زج بكل من وائل السعداوي واليوسفي، ولاحظنا اصرار قوي للاعبي المولودية الوجدية في محاولة ع لبلوغ مرمى الجيش الملكي اعتمادا على التسربات الجانبية، و من اخطر محاولات المحليين تلك التي اتيحت للمهاجم خافي في الدقيقة 57 بعد تلقيه كرة في العمق من رجل اليوسفي الا ان كرته مرت محاذية لمرمى الحارس بعيو، بعد دلك كاد الغنجاوي من تعديل الكفة و الكلمة الاخيرة كانت للحارس الدي انقد مرماه من هدف محقق ، ومن اخطر المحاولات في الشوط الثاني محاولة خافى بضربة مقص داخل معترك العمليات والحارس يستنجد بكل قواه وينقد مرماه من هدف محقق.
العشر الدقائق الاخيرة ، كشفت عن النوايا الحقيقية للفريق الزائر الذي كثف من المرتدات الخطيرة ، مستغلا المد الهجومي الوجدي نحو مرمى الحارس العسكري ، وهي محاولات اتسمت بالخطورة بل واعطت الهدف الثاني الدي سجله اللاعب البديل باهي بأول لمسة له في الدقيقة 77، وكاد جوزيف ان يسجل الهدف الثالث و الحارس بوجاد يتدخل في الوقت المناسب، الدقائق الاخيرة شهدت مدا هجوميا في كل الاتجاهات للوجيين ، الا انها كانت تفتقد للتركيز من جهة، والتسرع من جهة اخرى.
للاشارة فقد خصصت الجماهير الوجدية استقبالا حارا للجماهير العسكرية التي حلت بوجدة لمتابعة اللقاء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock