المولودية الوجدية

هدف قاتل للطوغولي لابا كودجو ينقد به نهضة بركان من فخ التعادل أمام ضيفه الزمالك المصري.

mco.ma رشيد نشينش

حقق فريق نهضة بركان فوزا ثمينا وقاتلا بهدف دون رد على ضيفه الزمالك المصري ضمن ذهاب نهائي كأس الكونفدرالية، بالملعب البلدي ببركان الذي عرف حضور جماهيري غفير حج من كل الجهات لمساندة الفريق البرتقالي في مباراة قادها الحكم الزامبي جاني سيكازوي كحكم ساحة والغامبي غاساما كمسؤول أول على تقنية الفار التي طبقت ولأول مرة في المنافسات الإفريقية.

فقد لعب الفريق الضيف بتكتيك جيد للغاية بل وكان هو المبادر لتهديد مرمى الحارس المحمدي عن طريق اللاعب محمود علاء في الدقيقة 5، بعدها دخل الفريق البركاني في المباراة حيث بدأ بشن هجماته كانت أبرزها رأسية اللاعب لابا كودجو التي ارتطمت بالعارضة بعد تمريرة من عمر النمساوي خلال الدقيقة 15 من الشوط الأول، وواصل فريق النهضة ضغطه الكبير لكن دون جدوى غير أن مرتدات النادي المصري كانت خطيرة جدا خاصة كرة عمر السعيد التي مرت محادية للمرمى بسنتمترات قليلة، وكان الرد سريع من طرف كل من يوسوفو دايو وبكر الهيلالي برأسية وتسديدة لم يحسنا استغلالهما، في الدقيقتين 28 و 30، وتواصل المد الهجومي للنادي البركاني هده المرة عن طريق سمير ويدار الذي حرمه القائم من إحراز أول أهداف اللقاء لينتهي الشوط الأول بنتيجة البياض.

خلال الشوط الثاني بدا وكأن الفريقين لا يريدان المجازفة حيث بقيت الكرة في منتصف الملعب طيلة الربع ساعة الأول من الجولة الثانية باستثناء كرة نصف هوائية من اللاعب محمود كهربا في الدقيقة 57، وأتيحت فرصة المباراة لمحمود كهربا الذي انسل وأصبح وجها لوجه مع الحارس لكنه أضاع الكرة ببشاعةفي الدقيقة 68، وأتى الرد سريعا من اللاعب حمدي لعشير الذي طالب بضربة جزاء بعد لمس الكرة ليد أحد لاعبي الفريق المصري خلال الدقيقة 71 لكن الحكم سيكازوي لجأ لتقنية الفار وتبين له عدم صحتها.

فريق الزمالك المصري لعب بطريقة مغايرة للتي كان قد لعب بها أمام حسنية أكادير حيث أبان عن شخصية قوية ورزانة وثبات وانضباط تكتيكي كبير طيلة أطوار اللقاء وتماسك دفاعي قوي حيث لم يدع الفرصة للمهاجم لابا كودجو بل وكان قريب من خطف هدف الفوز بعد تسديدة قوية من اللاعب البديل إبراهيم حسن في الدقيقة 84 من عمر اللقاء. وبينما كان الكل ينتظر صافرة الزامبي سيكازوي سجل الطوغولي لابا كودجو هدف قاتل في الدقيقة 4 من وقت بدل الضائع (94د) أسعد به آلاف المناصرين الذين حجوا لمساندة الفريق البرتقالي.

للإشارة فمباراة العودة ستكون بعد أسبوع من الآن على ملعب برج العرب بمصر.

فهنيئا لنهضة بركان بهذا الانجاز التاريخي والغير مسبوق ونتمنى أن يكون الكأس من نصيب الفريق البرتقالي الذي أبدع خلال هذه النسخة من الكنفدرالية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق