المولودية الوجدية

المولودية الوجدية – الدفاع الحسني الجديدي: 1 -2 الهزيمة الثانية على التوالي تثير العديد من التساؤلات !!

عبدالقادر بدوي mco.ma

في لقاء عن الدورة 25 من البطولة الاحترافية، تمكن فريق الدفاع الحسني الجديدي من تحقيق انتصار مستحق، على حساب فريق المولودية الوجدية بهدفين لهدف واحد، وتعتبر هزيمة الفريق الوجدي الثانية من نوعها على التوالي بعد الهزيمة التي مني بها الفريق الاسبوع المنصرم امام المغرب التطواني بأربعة اهداف مقابل هدف واحد ، وخلفت الهزيمة الثانية استياء عاما للجمهور الدي حج للملعب البلدي لمتابعة هدا اللقاء…
وتميز الشوط الاول بالندية بين الفريقين معا ، حيث حاول كل فريق استغلال نقط الضعف، إذ ظهرت رغبة الفريقين في كسب نقاط المباراة، ومنذ البداية كاد المهاجم بلال المغري من احراز هدف السبق الا ان كرته مرت محادية لمرمى بوجاد، وحاول نبيل الولجي من مباغتة الحارس محمد اليوسفي بكرة مرت فوق المرمى، ومع مرور الوقت لوحظ تواجد قوي لعناصر الدفاع الجديدي على مستوى الانتشار الجيد والخروج الى الهجوم مطبقين لازمة خير وسيلة للدفاع الهجوم كمحاولة لسد المنافذ على مهاجمي المولودية الوجدية وعدم ترك الفرصة لهم في بناء الهجومات خاصة وان المدرب بادو زاكي كان يعي جيدا ان غاية الوجديين من دون شك البحث عن الانتصار لا غير ، وعلى اثر مرتد خاطف يتمكن المصطفى شيشان من تسجيل الهدف الاول لصالح الفريق الزائر، ورد فعل سريع بواسطة علاء الدين بوشنة الدي كاد خدع الحارس اليوسفي من ضربة خطأ مباشرة، بعد دلك اتيحت فرصة اخرى للوجديين كان ورائها عبد المولى برابح الدي لم يفلح من تسجيل هدف التعادل.
وشهدت الجولة الثانية صراعا تكتيكيا خصوصا على مستوى وسط الميدان ، مع افضلية للفريق الوجدي الدي ضغطت عناصره في كل الاتجاهات، في محاولة لتعديل الكفة، ولم يستغل المدافع حركاس في الدقيقة 49 فرصة داخل معترك العمليات ، وناورت العناصر الوجدية وشنت هجومات متتالية كانت تنطلق من خط الوسط ، الا ان التسرع وعدم التركيز حال دون تحقيق الهدف، وشكلت الضربات الثابتة خطورة كبيرة على الحارس اليوسفي، خاصة بواسطة عبد المولى برابح الدي قدف كرة دائرية في الدقيقة 57 مرت محادية للمرمى ..ومع مرور الوقت زج المدرب باخر اوراقه بإدخاله ثلاثة مهاجمين، الامر يتعلق بكل من كاريسا وحلحول واسماعيل العماري ،ليستمر المد الهجومي للوجديين ، الا ان جل محاولات الوجديين اصطدمت بدفاع متراص بقيادة بكاري نداي و بحارس يقظ ، وكان من الصعب جدا اختراق الدفاع الجديدي، و وجدت عناصر المولودية صعوبة كبيرة في اختراق الجدار الاول والثاني، بعدما تمكنت العناصر الزائرة من اغلاق كل المنافذ واحكام السيطرة على الدفاع و وسط الميدان مع القيام بمرتدات خطيرة من حين الى اخر، و كان بإمكان فريق الجديدة قريبا من مضاعفة الغلة ، لولا يقظة الحارس محمد بوجاد ، هدا الاخير تمكن من التصدي لثلاثة محاولات كان ورائهما كل من المهاجم سيمون موسوفا الدي انسل وسط المدافعيين في الدقيقة 55 و 66 الا ان الكلمة الاخيرة كانت للحارس بوجاد الدي نجح في انقاد الموقف بعدما ظن الكل ان الكرة داخل الشباك ، والمحاولة الثالثة كان ورائها بلال المقري الدي تحرك في جميع الاتجاهات والحارس بوجاد ينقد مرة اخرى مرماه من هدف محقق.
وفي الدقيقة 87 يتمكن المقري من احراز الهدف الثاني بعد قذفة قوية لم تترك اي حظ للحارس بوجاد ،وفي الدقائق الاخيرة لعبت العناصر الوجدية الكل للكل في محاولة للرجوع في اللقاء دون جدوى، بعد محاولة ضيعها المهاجم اجروتن على مشارف العمليات ، وفي الانفاس الاخيرة من المقابلة أتيحت فرصتين للوجديين الاولى ضيعها توفيق اجروتن على مشارف العمليات، فيما تمكن المهاجم البديل كاريسا في المحاولة الثانية من تسجيل هدف لم يغير من النتيجة اي شيء.
عبدالقادر البدوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق