المولودية الوجدية

دربي الشرق انتهى لصالح مولودية وجدة على حساب النهضة البركانية وأحداث لا رياضية عقب نهاية النزال

محمد مريني
بالملعب الشرفي بمدينة وجدة ألذي فتح أبوابه في وجه جمهور وجدة بعد مجموعة من إلاصلاحات بلقاء الديربي الذي جمع بين الفريق المحلي م وجدة ضد نظيره النهضة البركانية برسم المؤجل عن الدورة16 من البطولة الاحترافية القسم الممتاز حضرها جمهور غفير من الفريقين اثث جنبات الملعب إضافة إلى حضور رؤساء العديد من المصالح الادارية والمنتخبون
النزال قاده طاقم سينغالي في إطار تفعيل الشراكة بين الجامعتين
مكيتي ندياي كحكم وسط- جبريل كامارا مساعد أول والهاذي مالك كسامبا مساعد ثاني
الشوط الأول من المقابلة ظهر فريق نهضة بركان أكثر واقعية بنهجه اسلوب الَضغط على عناصر المولودية الوجدية خلال الربع ساعة الأولى حيث ناورمن جميع الجهات مستغلا نقطة قوته المتمثلة في الكرات الثابتة .
الفريق الوجدي تعامل مع اللقاء بنوع من الذكاء بحيث قام بردع المحاولات بخطة ثابتة لينتهي الشوط الأول على البياض
الشوط الثاني ظهر الفريق ألوجدي بوجه مغاير حيث أصبح يتحكم في مجريات المقابلة بتمريرات حاسمة كادت ان تعطي أكلها منذ الدقائق الأولى لولا براعة الحارس محمدي الذي تصدى لكرات حقيقية للتهديف حتى د 10 وعلى اثر ركنية يقفز اللاعب خفيفي رغم قصر قامته وبضربة مركزة يضعها في مرمى الحارس محمدي معلنا عن الهدف الأول لصالح م وجدة
باقي أطوار المقابلة عرفت هجمات بركانية من أجل تعديل الكفة لكن دون جدوى بحيث اصطدمت بدفاع متين لعناصر السندباد هدا الأخير كاد أن يضاعف النتيجة في عدة مناسبات لينتهي الللقاء بانتصار الوجديين على أصدقاء لعشير بهدف واحد للا شيء
وتجدر الإشارة على أن هذه المقابلة عرفت أحداث شغب وفوضى لا تمت بأية صلة للرياضة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق